شهيد في إقتحام إسرائيلي غادر

استشهد مقاوم، صباح الخميس 17 أغسطس، خلال اقتحام قوات الاحتلال مدينة جنين شمالي الضفة المحتلة، فيما اعترف العدو بإصابة جندي خلال الاشتباكات مع المقاومة.

وأفادت وزارة الصحة، باستشهاد الشاب مصطفى الكستوني (32 عاماً) بعد إصابته برصاص الاحتلال في الرأس والصدر والبطن، خلال اقتحام جنين صباح اليوم.

وأوضحت أن إحدى موظفات وزارة الصحة (34 عامًا) التي تعمل في المهن الطبية المساندة، أصيبت برصاصتين في البطن والصدر خلال اقتحام جيش الاحتلال جنين.

وأفادت مصادر صحفية أن الكستوني استشهد داخل مخبز كان فيه بالبلدة القديمة من مدينة جنين (السيباط)، وفجّرت قوات الاحتلال المخبز بعد استشهاده.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت خلال الاقتحام الشابين هاني الكستوني وحسن الهصّيص، خلال العملية العسكرية التي تركزت في الوسط التجاري من مدينة جنين والحي الشرقي.

ولفت إلى أن اشتباكات مسلحة عنيفة اندلعت بين المقاومين وقوات الاحتلال، عقب اكتشاف المقاومين للقوات الخاصة الصهيونية وهي تقتحم المنطقة.

ودفعت عقب ذلك قوات الاحتلال بتعزيزات كبيرة من قواته لإسناد قواتها الخاصة، وأصيب خلال الاقتحام شاب بجراح في الرجل وتم نقله للمستشفى.